ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

انتقادات للبطولة المطلقة وتوضيحات حول القعقاع وخيبة أمل من ذاكرة الجسد

أسعد الوراق
أسعد الوراق

 

على الرغم من أن الموسم الرمضاني الحالي هو الأعلى تكلفة من حيث الانتاج، إلا أن الآراء التي صدرت عن النقاد والصحفيين تجمع على أنه (أي الموسم الحالي) أتى أقل من المتوقع على صعيد النوع، وثمة ملاحظات أخرى تركزت على تكرار الأبطال والوجوه في أكثر من عمل وهو ما يعني بشكل أو بآخر فقراً بالممثلين والنجوم على وجه الخصوص.

ولعل الملاحظة الأبرز التس أثارت حفيظة النقاد والصحفيين السوريين هي ظهور ما يسمى بالنجومية المطلقة التي كانت غائبة عن الدراما السورية، فهذا النوع من الأعمال التي تعتمد على النجم الفرد كانت حكراً على الدراما الكصرية وهي التي أعاقت بشكل أو بآخر تطورها في المراحل السابقة، وإن ظهورها في الراما السورية ليس دليل عافية بل هو دليل مرض حسب رأي بعض النقاد.

هنا مقالات نقدية حول الدراما السورية ظهرت في بعض الصحف العربية وهي تؤشر إلى اتجاهات الكتاب والقراء المتعلقة بهذا الموسم الرمضاني. 

 

 

 

 

 

الدراما السورية 2010: تكرار وإيغال في الكآبة

 

مع انتهاء الجزء الأكبر من الموسم الرمضاني الدرامي اتضحت في شكل كبير ملامح الأعمال السورية التي غلب عليها عاملا الرتابة والبطء، كما عانت الرداءة على مستوى الصوت. أما على صعيد الطروحات فجاءت في غالبيتها مستهلكة، باستثناء بعض الأعمال التي قُدّمت جديداً، فيما كان أداء الممثلين السوريين مقبولاً في أكثر الأعمال، وجاء تميز بعضهم على حساب العمل والأفكار المطروحة فيه...

أعمال عدة استخدمت اللغة العربية الفصحى في حواراتها مثل: «رايات الحق»، «القعقاع بن عمرو التميمي»، «ذاكرة الجسد»، «كليوباترا»... وبدت الفصحى كلغة أجنبية غريبة عن المشاهد، وأيضاً النجوم الذين أخفقوا في إتقانها. إذ كثرت الأخطاء، وأدى استخدامها الى تفريغ الحوارات من محتواها في شكل واضح، خصوصاً ان الممثلين عمدوا إلى السرد والنطق الفارغ من المشاعر، بتركيزهم على اللغة ونسيان روح الشخصيات المقدمة. 

وفي ما خصّ التكرار، جاءت مسلسلات البيئة الشامية في مقدم الأعمال التي كررت نفسها، فلم تنجح أعمال مثل «باب الحارة 5»، و «أهل الراية 2»، و «الدبور» في الخروج من عباءة أعمال البيئة السابقة. وأتى التكرار على صعيد الطروحات والمعالجة وأداء الممثلين. فيما استطاع مسلسل «أسعد الوراق» التملص من هذه العوامل، ولو في شكل جزئي، بخاصة على صعيد الطرح. وهكذا، عانت هذه الأعمال بغالبيتها من الرتابة والبطء في الحوادث، الى درجة مرّت في بعضها حلقات كثيرة من دون أي حدث مؤثر، فكان الاعتماد على الحياة اليومية لحاراتها التي أصبحت مملة بالنسبة الى المشاهد العربي الذي صار يحفظها عن ظهر قلب. 

اما المسلسلات الاجتماعية فتشابهت طروحاتها، فعاد يوسف رزق في مسلسله «ساعة الصفر» إلى تقديم نماذج مشابهة لما قدمه في المواسم السابقة. كما لم تخرج أعمال مثل «قيود الروح» و «الصندوق الأسود» عن الإطار المعتاد لمعالجة قضايا الشباب، والفروق بين الأجيال، فيما اتجه مسلسل «تخت شرقي» الى قضايا وطروحات جديدة من خلال رصد الحياة الاجتماعية انطلاقاً من التجارب الشخصية.

 



وعلى رغم هذه الانتقادات، لم يغب التميز في الدراما السورية لهذا الموسم. مثلاً، قدم المخرج سامر برقاوي عبر مسلسل «بعد السقوط» الذي يعرض على شاشة الفضائية السورية فقط، رؤية اخراجية جديدة في الدراما السورية وإن كانت مشابهة لرؤية المسلسل الأميركي «لوست». ذلك ان حوادث المسلسل التي تلي سقوط أحد الأبنية في منطقة المخالفات، تناقش حياة عدد من الشخصيات التي احتجزت تحت الأنقاض بطريقة «الفلاش باك»، كما الحال مع المسلسل الأميركي، حتى أن المخرج استخدم موسيقى تصويرية مشابهة للموسيقى المستخدمة في «لوست».

مسلسل «وراء الشمس» للمخرج سمير حسين، جاء برؤية إخراجية عادية، لكن الطرح الذي يقدمه كان مميزاً بتطرقه الى مجتمع ذوي الاحتياجات الخاصة. وكعادته قدّم النجم السوري بسام كوسا أداءً مميزاً لشخصية المصاب بمرض التوحّد.

أما مسلسل «ما ملكت أيمانكم» للمخرج نجدة أنزور، فلعل إحجام بعض الفضائيات العربية عن بثه بحجة الخوف من عرضه لما يحويه من طروحات، إضافة إلى الضجة التي دارت حوله قبل عرضه، ساهما في شكل كبير في استقطاب المشاهد العربي.

الأعمال الكوميدية لهذا الموسم كثيرة، لكنها في غالبيتها اعتمدت على التهريج والإضحاك على النماذج المقدمة بدلاً من كوميديا الموقف. وفي مقدم هذه الأعمال مسلسل «صبايا» الذي لم يخرج عن سطحية الجزء الأول، مع زيادة جرعة التهريج. أما مسلسل «بقعة ضوء» فتفاوتت السوية الفنية للوحاته. ومن الاعمال الكوميدية التي لفتت النظر مسلسل «أبو جانتي ملك التاكسي» للمخرج زهير قنوع، الذي خرج من نمطية الأعمال الكوميدية.  كما استطاع النجم سامر المصري الخروج من نمطية الحارة الشامية التي اعتادها الجمهور منه، فقدّم شخصية متجددة مفعمة بالحيوية لامست في عدد كبير من المشاهد والحلقات الهم الشعبي للشارع السوري. ومع ذلك لم يخل العمل من بعض اللقطات التي اتسمت بالتهريج والإضحاك المجاني. كما استمر مسلسل «ضيعة ضايعة 2» في تألقه مستقطباً نسبة كبيرة من المشاهدين.

ترافق كل ذلك مع موجة كبيرة من الحزن والأسى والشر والعنف والفساد والفقر وغيرها من المضامين التي تثير الكآبة، وهو أمر أضحى معتاداً في الدراما السورية. فمع كل عام تزداد هذه الجرعات.

باختصار، يمكن القول ان ما قدم هذا العام في غالبيته تكرار لما سبق من مشاكل على كل المستويات، كما يعتبره كثر تمهيداً لما سيأتي في المواسم المقبلة، فهل من حلّ؟

دمشق - غيث حمّور

المصدر: جريدة الحياة - لندن

 

 

 

 

«كليوباترا»: ما هكذا تركب الخيل يا سلاف

 

 

رغم الحملة الإعلانية الضخمة التي سبقت عرضه، جاءت النتائج مخيّبة للآمال. فشل المسلسل في جذب المشاهدين، وغرق في الأخطاء التاريخية والإخراجية... وخسرت سلاف فواخرجي رهانها

وسام كنعان
لو استطاع بعض نجوم الدراما السورية اتخاذ القرارات المتعلّقة بالأعمال التي يشاركون فيها، لما تردّدوا ربما بالاستعانة بـ«مواهب» عائلاتهم التمثيلية. وهذا ما حصل مع سلاف فواخرجي هذا العام. إذ تردّد أن النجمة السورية أملت شروطها على شركة «عرب سكرين» المنتجة لمسلسل «كليوباترا» للموافقة على تجسيد دور الملكة المصرية. وأبرز هذه الشروط كانت تسلّم زوجها الممثل وائل رمضان مهمة إخراج العمل، وإسناد دور لابنها حمزة.
هكذا، ظهر المسلسل التاريخي في صورته النهائية كدراما عائلية، يشوبها بعض الأخطاء التاريخية الفادحة. وقد يكون كاتب العمل قمر الزمان علوش تخلّص من وزر هذه الأخطاء بتمرير اسمه على الشاشة كمؤلف للعمل التاريخي! وحتى الساعة، يبدو غير واضح كيف يمكن كاتب سيناريو أن يعتبر نفسه مؤلفاً لقصة تاريخية. طبعاً إلا إذا اعتبرنا أن قصة المسلسل هي من بنات أفكار الكاتب، وشاءت الأقدار أن تتشابه أسماء شخصياته مع شخصيات تاريخية وُجدت بالفعل قبل آلاف السنين، ولا تزال محور خلاف المؤرخين حتى اليوم.
بعيداً عن مدى دقة المادة التاريخية، وحاجتها إلى التوثيق الغائب عن «كليوباترا»، فإن المسلسل يقدّم الملكة بطريقة لا تشبه الملوك في أي حال من الأحوال. إذ تظهر سلاف فواخرجي ملكةً تجد صعوبة في امتطاء الخيل، وتنقصها اللياقة البدنية التي تحتاجها أي ممثلة تريد إقناعنا بأنها قادت جيوشاً، وحققت انتصارات، وبنت مجداً عبر الزمن. وإن لم يكن اختيار فواخرجي موفّقاً لتأدية الدور، فقد كان من الواجب التقليل من النرجسية الزائدة في الإعلان الترويجي للمسلسل الذي ملأ شوارع سوريا قبل رمضان وكتب عليه «سلاف فواخرجي... كليوباترا»! ما يعني أن النجمة السورية كانت واثقة تماماً من نجاحها، فظهرت منفردة في الإعلان مغيّبةً جهود فريق العمل بأكمله. لكن هذه الثقة لم تكن بمحلها وجاءت النتائج مخيبة للآمال رغم أن فواخرجي برعت في تجسيد الجانب الأنثوي في شخصية الملكة، فيما عجزت عن التقاط الجانب الحازم والقيادي في شخصية كليوباترا. وما زاد من فشل المسلسل الأداء المتواضع للنجوم المصريين الذين غلبت لكنتهم المصرية على لغتهم الفصحى. هكذا، ظهر يوسف شعبان منفراً بأدائه، فاقداً أي قدرة على التلوين في طريقة كلامه، أو التبديل في طبقة صوته، أو الإيحاء بحركات وجهه. إذ يظهر بطليموس الذي يؤدي شخصيته شعبان، كأنه يفرح ويحزن ويتألم ويضحك ثم يغادر الحياة بالطريقة ذاتها!
ويبدو أن سلاف فواخرجي خسرت معظم رهاناتها في العمل. فزوجها المخرج وائل رمضان كان غائباً أمام تواضع أداء غالبية ممثليه، ولم يتمكن من إبهارنا ولو بلقطة واحدة تذكّرنا بأن هناك فناناً يجلس وراء المونيتور أثناء التصوير. وفاته تماماً التصليح في شكل الوجوه كما فاته الإحساس الذي يفترض أن يصل إلى المشاهد أثناء تأدية الممثلين أدوارهم. إذ يظهر ممثل في أحد المشاهد وهو يحمل سجادة داخلها جثة امرأة من دون أن يبدي أي إحساس بالوزن كأنّه يحمل ريشة بين يديه وليس جثة، إضافة إلى طلي الوجوه بكميات كبيرة من الماكياج، فيما ظهر الشعر المستعار الذي تلبسه معظم شخصيات العمل واضحاً بطريقة تثير السخرية. ولم يكن أداء رمضان لشخصية أنطونيو أفضل من إخراجه. ولا بد من أنه أدى الشخصية على عجل ضمن انشغاله في الإخراج، فلم يتمكن من إتقان لا هذا ولا ذاك. الرهان الثاني لسلاف كان ابنها النجم الواعد حمزة وائل رمضان الذي سبق للنجمة السورية أن صرّحت بأنّها لم تتدخل لا هي ولا زوجها في تزكية ابنهما للدور بل استحقه عن جدارة بعد سلسلة اختبارات. ثم أضافت أنها كانت تحتضنه وتدخل معه في موجة بكاء بعد كل مشهد يؤديانه سوية! لكن كل تلك التصريحات لن تغني المشاهد أثناء متابعته طفل العائلة الفنية وهو يؤدي دور بطليموس الثالث عشر. إذ يبدو كأنه أرغم على دخول حصة دراسية مملة، ولم يتمكن من التواصل السليم مع مادتها، فغابت عن وجهه وأدائه أي ملامح وتعابير تبشّر بأنه يملك موهبة التمثيل. ثم توحي الحوارات التي حفظها غيباً ووقف ليرددها أمام الكاميرا، كأنها كتبت

ضمن هذه المعطيات، سيعجز المتفرج عن إكمال حلقة واحدة من المسلسل التاريخي رغم الجهود الشخصية الواضحة التي يبذلها بعض الممثلين منهم طلحت حمدي وفرح بسيسو.

 


سبق لصناع «كيلوباترا» أن صرّحوا بأنّهم جاؤوا لإنصاف الملكة التي ظلمها التاريخ بما يوحي بأنّها الوظيفة الجديدة للدراما. لكن بعد عرض الجزء الأكبر من حلقات المسلسل، يتيقن المشاهد من أنّ العمل لم يعجز فقط عن إنصاف كليوباترا، بل شوّه صورة الملكة وأساء إلى تاريخها الحافل.



بديعة فواخرجي

سبق للنجمة السورية سلاف فواخرجي أن صرّحت بأنها ستعلن عن خطوتها المقبلة بعد بدء عرض مسلسل «كليوباترا». ومن المتوقّع أن تظهر النجمة السورية في مسلسل سيرة جديد تجسّد فيه شخصية الفنانة والراقصة السورية الراحلة بديعة مصابني. لكن في اتصال مع «الأخبار»، فضّلت فواخرجي تأجيل الكشف عن التفاصيل إلى وقت لاحق، وخصوصاً أنه بات بحكم المؤكد أنها ستشارك في مسلسل جديد تصوّره قبل الشروع بمسلسل بديعة مصابني. وستكشف فواخرجي عن تفاصيل العملَين بعد الانتهاء من عرض «كليوباترا» على الشاشات.

وسام كنعان

المصدر: جريدة الأخبار- بيروت

 

 

 

 

«القعقاع» متهم بإشعال الفتنة الطائفية والإساءة للتاريخ

 

ألقت الأحداث الدراماتيكية المعاصرة بعللها جميعا على رقعة التاريخ حاملة باتهمات عدة بين افتعال الفتنة الطائفية والعصبية القبلية والأخطاء المشوهة لتاريخنا الإسلامي العريق، هذا هو الحال باختصار مع ما يحدث مع المسلسل التاريخي «القعقاع بن عمرو التمييمي» الذي يعرض على الفضائيات في شهر رمضان، فمع الإعلان عن العمل صاحبته سلسلة من الاتهامات المبكرة حتى قبل عرض العمل ،وتواصل ذلك الهجوم بنفس الأدوات عبر إيميلات وقراءات للعمل أصاب بعضها الصواب بينما وقع أغلبها في الأخطاء، فتحولت تلك الاتهامات لحقائق دون وجود دليل قوي على صحة أغلبها، بل إن بعض مطلقيها لم يشاهدوا العمل في الأصل، فتارة يرمى العمل بافتعاله للفتنة الطائفية بين السنة والشيعة بما يحمله العمل من رؤى أحادية متطرفة تضر أكثر مما تنفع، ولعل أبرز ما جاء فيها التالي: «المسلسل ليس فيه من القعقاع إلا مشاهد بسيطة، وجله يتحدث عن الفتنة، وكيف بايع الرسول علي ليتولى الخلافة بعده، وقصة توريثه لفاطمة مزرعة فدك». وثاني الاتهامات، أن في العمل أخطاء تاريخية بالجملة وإساءات للصحابة وللتاريخ. ولعل الغريب، أن مطلق هذه الاتهامات قد كتبها قبل عرض العمل، والأغرب أن الشارة حملت فيها مراجعة النص من قبل لجنة شرعية موثوقة بقيادة رئيسي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي والدكتور سلمان العودة وغيرهم من العلماء، مما يثير الشكوك حول حقيقة هذه الاتهامات ومدى مصداقيتها.
«عكاظ» حملت هذه الاتهامات لفريق العمل المكون من المنتج المنفذ والمخرج وكاتب العمل وبطله وواجهتهم بها، وخرجت بالحقائق التالية في سياق السطور التالية:

 






كاتب العمل المتخصص في مجال التاريخ أكاديميا محمود الجعفوري، دافع عن العمل بقوله: «عندما كلفت بكتابة العمل من قبل الجهة المنتجة ـــ التلفزيون القطري ـــ رجعت لكتب العمل معتمدا على المراجع التاريخية الموثوقة، وأتحدى أن يحوي المسلسل أية حادثة ذكرت فيه دون وجود مستند قوي عليها في كتب التاريخ الموثوقة» مضيفا «في حالة وجود خلاف على حادثة معينة فإننا نأخذ بأكثر الروايات التاريخية المجمع عليها، إضافة للمحاكمة العقلية من باب تحري الدقة». واستدل الجعفوري على ذلك بقصة تسمية أمير المؤمنين في فترة الخلافة الراشدية عندما تم الاعتماد على أكثر الروايات صدقية، وكذلك نفس الحال ينطبق على قصة أبو سفيان وقتاله في معركة اليرموك. 
المساس بالتاريخ
ولفت الجعفوري، أنه كتب في كل صفحة من المسلسل المصادر والمراجع لكل رواية أوردها، ورفع الجعفوري راية التحدي وقال مجددا: «أتحدى مرور أي حدث تاريخي في العمل دون وجود مستند تاريخي قوي عليه».
ونفى الجعفوري أن يكون هناك إساءة أو تشويه للنص المكتوب من قبل فريق العمل عند تنفيذه على الأرض، مشددا على أن فريق العمل كعائلة واحدة كان يرعى ويهتم بظهور العمل بشكل دقيق وكأنه أحد أبنائه، وأشار الجعفوري إلى أهمية تعدد النظرات في العمل الدرامي كإغناء للعمل شريطة ألا تمس هذه النظرة بالروايات التاريخية الموثقة. 
وعن آلية تعاونه مع العلماء المكلفين بالإشراف على العمل واللجان التاريخية، أوضح الجعفوري أنه كان يكتب كل حلقة على حدة ويرسلها إلى قطر فتراجع من قبل اللجنة الشرعية التي تضم الدكتور يوسف القرضاوي وسلمان العودة وآخرين من المختصين في الشرع والتاريخ، ثم تعاد الحلقة وعليها التعديلات فتجرى ثم ترسل مجددا، فمتى ما تمت الموافقة على الحلقة انتقلت لكتابة الحلقة الأخرى.
مبينا أن المسلسل استغرقت كتابته 10 شهور بشكل كامل وموثق ومنقح شرعيا وتاريخيا، ولفت الجعفوري إلى أن العمل قد عرض على وزارة الأوقاف السورية للإجازة والفسح إضافة لما حدث في قطر، متسائلا: أمعقول أن يجاز من كل هؤلاء العلماء الأفاضل واللجان الشرعية والتاريخية ثم يرمى بالأخطاء وافتعال الفتن؟! 
اختلاف الروايات
وقال الجعفوري: «لست من كتب قصة القعقاع لأن قصته حقيقية وموجودة، وقمت بصياغة قصة القعقاع دراميا معتمدا على الروايات التاريخية الأكثر قوة والموجودة في كتب التاريخ».
مبينا أن هناك أكثر من رأي وأكثر من رواية، ودوري لا يتعدى البحث عن الرواية الأكثر قوة والتي أجمع عليها العلماء، مشددا على وجود تباينات كبيرة في الحوادث التاريخية، مضيفا، «التاريخ الإسلامي ماسة وجوهرة كل وجوه يعكس لون معين، فإذا كنت أرى من طرفي وجها معينا فإن الآخرين يرون وجوها أخرى وهذا هو التاريخ»، مؤكدا أنه لا إجماع في مسائل التاريخ لأن الاختلاف موجود وهناك أسئلة في التاريخ عرضناها بكل حيادية وموضوعة وبعيدة عن إثارة الفتن أو التعمد الأخطاء. 
من جانبه، أكد المنتج المنفذ فراس دباس مدير شركة سوريا الدولية للإنتاج الفني، أنهم حرصوا على تنفيذ العمل بشكل دقيق وواضح، مشيرا على متابعة العمل من قبل لجان رقابية شرعية وتاريخية للتأكد من صحة ما حواه النص، ولفت دباس على أن تصوير العمل استغرق أكثر من 10 شهور، فبعد تصويره في المغرب لمدة شهرين تم توقف العمل لمدة أربعة شهور، ثم تم إكمال التصوير في صحراء تدمر في دمشق. ونفى دباس وجود أي تدخل في نص العمل أو سيره وقال: «حرصنا على الدقة والموضوعية في تنفيذ العمل خصوصا أننا أصحاب الاسم الأقوى في تنفيذ الأعمال التاريخية في الدراما العربية من خلال مسلسلات «الزير سالم»، «صلاح الدين الأيوبي»، «صقر قريش»، «ربيع قرطبة»، «ملوك الطوائف» وغيرها من الأعمال التاريخية التي تعد علامات فارقة في الدقة والمصداقية والموضوعية في تاريخ الدراما العربية. 
خيانة الأمانة
من جانبه كشف مخرج العمل المثنى صبح أن هناك شخصا هو من أساء للعمل وروج إشاعات في الإنترنت وبعض الصحف عن بعض الأخطاء التي تم تدراكها فيما بعد، مبينا أن الشخص كان مديرا للرقابة لكنه خان الأمانة المهنية وتكلم عن العمل من باب تصفية الحسابات الشخصية.
وشدد صبح على أن العمل يدافع عن نفسه ولايوجد أي مستند تاريخي على أن الروايات التاريخية الورادة في الكتب صحيحة مائة في المائة خصوصا أن تاريخنا نقل مشافهة، واستدل صبح على ذلك باختلاف علماء التاريخ الكبار مثل ابن عساكر والطبري حول كثير من الأحداث التاريخية، مشيرا إلى أنهم حرصوا في العمل على التركيز على الروايات المجمع عليها أو الأكثر توثيقا.
ولفت صبح إلى وجود متربصين وأناس يبحثون عن إثارة الفتنة فينظرون للعمل من زواية يرون فيها أن العمل يثير الفتنة، وتساءل صبح أين الفتنة التي يتحدثون عنها في العمل بعد عرض أكثر من 22 حلقة؟!
وقال «إذا أرادت أي دولة خارجية أن تحدث فتنة بين المسلمين فإنها يمكن أن تحدث ذلك بسهولة وذلك لهشاشة العلاقة بين المسلمين وبعدنا عن جوهر الدين واكتفائنا بالقشور».
مراجعة النص
وأكد مثنى أن النص تمت مراجعته من قبل علماء أفاضل مثل الدكتورين يوسف القرضاوي وسلمان العودة، مشيرا إلى أن العمل لا يحوي أخطاء بقدر ماهو اختلاف في الروايات التاريخية، وتابع صبح بقوله «نحن لا نقدم كتاب تاريخ للناس وإنما نقدم فرجة ومتعة لذلك لابد أن يحتوي العمل على خطوط درامية تعطي بعدا جديدا للعمل دون المساس بالروايات التاريخية الموثقة أو بشخوص العمل فأنا في النهاية أوازن بين تقديم الفرجة والمتعة والحفاظ على مصداقية العمل تاريخيا».
ونفى صبح تعرض العمل للتشويه أو التغيير أثناء التصوير. وقال «العمل لم يتم عليه أي تعديل بل التزمنا بالنص وما فيه حرصا على المصداقية».
واعترف صبح بوجود أخطاء في قراءة بعض الآيات القرآنية تم تعديلها في مرحلة المونتاج».
وتساءل بطل العمل الفنان سلوم حداد كيف تعرض إم بي سي عملا يثير الفتنة. وقال «هذا الكلام عار من الصحة»، فالعمل يعتمد على روايات تاريخية موثقة وهو أبعد ما يكون عن إثارة الفتنة وافتعال الأزمات كما يقال، وذكر حداد أن شخصية القعقاع شخصية فذة في التاريخ الإسلامي. 
فهو قد أسلم في عام الوفود مع وفد بني تميم بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وشارك في حروب الردة وقد بهر الخليفة أبا بكر (رضي الله عنه) حينما سيطر على زعيم قبلي خطير أثناء ردة «هوازن وسليم وعامر» وهو علقمة بن علاثة، مضيفا «كانت أول مهمة يكلف بها في حروب الردة فأغار على جمع علقمة وأخذهم «سبايا وغنائم» إلى المدينة المنورة ليأتي علقمة صاغرا مستسلما»، حتى قال عنه الخليفة أبو بكر: «لا يهزم جيش فيه مثل هذا» فالقعقاع بنظر الخليفة النافذ البصيرة يساوي جيشا فقد خبره وعاين شجاعته العجيبة وذكاءه النادر في التكتيك الحربي وكان محقا أن القعقاع مدد عظيم لخالد يضمن له النصر في الحروب سواء في نجد أو الشام أو العراق، مضيفا «مرحلة القعقاع مرحلة حساسة تاعملنا معها بصدق وموضوعية».

نعيم تميم الحكيم

المصدر: صحيفة عكاظ السعودية

 

 

 

بمسلسل بطيء.. ومُمل

نجدت أنزور يحمل رواية «ذاكرة الجسد» إلى مثواها الأخير

 

تدفع أحلام مستغانمي هذه الأيام ضريبة قبول تحويل روايتها الأكثر شهرة (ذاكرة الجسد) إلى مسلسل تلفزيوني. الكاتبة الجزائرية التي صبرت سنوات وسنوات.. لم تستسغ ما ظهر عليه المسلسل الذي أخرجه نجدت أنزور وأعدت له السيناريو الكاتبة السورية ريم حنا.

ليس مستغانمي وحدها من لم يتقبل العمل وإنما الصحافة وكثير من الجمهور. فقد ظهر المسلسل بطيء الإيقاع، حد الممل، مستنفداً الحكاية والحبكة الأساسية للرواية قبل منتصف عمر المسلسل، بُعيد زواج البطلة حياة (أمل شوشة) من الشخصية الانتهازية في المسلسل، وانهيار أحلام البطل خالد بن طوبال (جمال سليمان) ليتحول دوره من البطولة إلى شخصية تحاول إنجاح زواج أخ (حياة) بابنة عمه!؛ كتطوير لخط درامي جديد لم يلق حيزاً في النص الروائي، لجأت كاتبة السيناريو إليه، بعد أن ضاق بها نص أحلام مستغانمي.

وما زاد الطين بلة.. هو الإسراف في تكرار إعادة المشاهد (فلاش باك) نفسها (القتال خلال ثورة الجزائر وغيرها)، ربما، بذريعة أن ثيمة الرواية هي التذكر، ولكن في الحقيقة من أجل حشو المساحة الزمنية للحلقات بأحداث جاءت مكررة حد الاستهلاك.

حول الرواية

والرواية كما نعرف تروي ذكريات المناضل الجزائري خالد بن طوبال، مستعيدة على لسان الراوي البطل مرثية حب شعرية، عن غرام وعشق خالد لحياة، التي أحبها كل حياته وأهداها دواوين صديقه الشاعر الفلسطيني زياد (ظافر العابدين) بعد أن حدثها مراراً عنه وعن أشعاره. تُعجب (حياة) بزياد القادم إلى باريس؛ ليغادر فيما بعد إلى بيروت ويسقط في اجتياح بيروت 1982، تاركاً ألغاماً من الشكوك تطوّق ذاكرة وخيال (خالد) حول علاقة (زياد) ب(حياة).

 

نجدت أنزور

مشاهد المسلسل الأولى لم تخلُ من الإبهار، بل كانت فاتحة مبشرة ومشوقة مع جمال سليمان وهو يتحول إلى راوٍ حميم، يجلس بحكمة، أمام كاميرا المخرج نجدت أنزور. هذا المخرج الذي تحتفظ الذاكرة له بمسلسل درامي، رومانسي مهم، هو (نهاية رجل شجاع) عن رواية حنا مينا؛ خيب الآمال في أن يقدم عملاً يلقى نجاحاً جماهيرياً. ويعود فشل أنزور في (ذاكرة الجسد)، ربما بسبب تعويله على نص ذي شهرة جماهيرية، متجاهلاً شُح المشاهد المتحركة فيه وازدحام الرواية بحوارات شفهية وعظية جاءت مثخنة بفذلكة لغوية وخواطر شعرية!.

 


إن قرار إنتاج رواية (ذاكرة الجسد) كفيلم سينمائي «مشوّق» يعتبر تحدياً كبيراً أمام المخرج؛ مابالك بإنتاجه كمسلسل مكوّن من ثلاثين حلقة؛ وكيف إذا عرفنا أن أحلام مستغانمي أصرت على أن يكون المسلسل أميناً للرواية، رافضة تطوير وإدخال مشاهد جديدة على أصل الحكاية الرئيسية (خالد وحياة وزياد) وهذا ما حدث ولكن على «جثة» العمل التلفزيوني، على ما يبدو!.

لا شك أن أنزور خسر رهان (ذاكرة الجسد) غير أن نجاح مسلسل (ما ملكت أيمانكم) سيكون عزاء المخرج السوري هذا الموسم!.

جمال سليمان

بصرياً، كان إبراز مشاهد العاشق القلق والمتوتر موفّقة إلى حد ما، من خلال الإضاءة الخافتة والمعبرة عن لحظات مشاعر وقلق البطل (خالد بن طوبال) في الحجرة الباريسية، إلى جانب حضور الممثل جمال سليمان، الذي أنقذ ما يمكن إنقاذه من المسلسل عبر مشاعره وانفعالاته الجسدية الدقيقة والمؤثرة.

الأغنية.. الباريسية!

أغنية مقدمة المسلسل، ربما تكون بحق، مفاجأة المسلسل الوحيدة، إما على مستوى الكلمات (ريم حنا.. شاعرةً) أو الموسيقى (شربل روحانا) أو الغناء (أمل بوشوشة) المنتقلة من أجواء صخب «ستار أكاديمي» إلى عوالم الأغنية الفصحى والرومانسية؛ في أغنيةٍ تُذكر بالأغنيات الفرنسية الكلاسيكية، ما يعني ملاءمتها لزمن أحداث الرواية التي تنطلق من باريس مطلع الثمانينيات.

أخيراً

خروج (ذاكرة الجسد) من منافسة المسلسلات الرومانسية، لا يُخيب آمال الجمهور وحسب وإنما النقاد على اعتبار أن ثمة حاجة لوجود دراما عربية رومانسية منافسة لما يُقدم تُركيّاً.. إلا أن النفس القصير وضعف وعدم امتلاك مضخة لتوليد عُقد وحبكات متشابكة تزيد من تشويق مسلسل (ذاكرة الجسد) أخرج الأخير من ميدان المنافسة. وكما وعد أنزور، سيزيد انتشار (ذاكرة الجسد) ولكن لدى شريحة القراء المراهقين، لما تحتويه من «ثرثرة خواطرية» أفسدت فن السرد القصصي، على حد تعبير أحد النقاد. أما التلفاز فسيكون دون شك، المدفن الأخير لرواية أخذت أكثر مما تستحق!.

علي سعيد

المصدر: صحيفة الرياض السعودية