ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

سميح القاسم يدعو لاستمرار شعر المقاومة
سميح القاسم يدعو لاستمرار شعر المقاومة

دعا الشاعر الفلسطيني سميح القاسم إلى استمرار «شعر المقاومة» ما استمر الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية قائلا إنه خندق المقاومة الأخير في زمن تكثر فيه الدعوات إلى الابتعاد عن هذا النوع من الشعر.
وقال القاسم خلال ندوة نظمتها الجمعية الفلسطينية للثقافة والأدب (نوافذ) بمشاركة العشرات من الأدباء والشعراء الشبان «في الأعوام الأخيرة نشأ تيار في النقد الصحفي يقول انه لم يعد مبررا لأدب المقاومة وشعر القضية لأن الأدب يتناقض مع السياسة... الثقافة هي خندقنا الأخير يا شباب ويا صبايا الآن لأنه ليس لدينا طيران ولا مدفعية».
وأضاف «شعبنا عنده ثقافة واعتداد بتاريخه وعدالة قضيته نحن ضحايا عدوان وضحايا عنصرية ضحايا الإرهاب.. نطالب بأبسط مطلب عند البشر نطالب بحقوق الإنسان أن يعيش حرا في بيته وان لنا حق تقرير المصير على ارض آبائنا وأجدادنا».
وينظر إلى القاسم الذي ولد في العام 1939 لعائلة فلسطينية تسكن في الجليل على انه احد «شعراء المقاومة» المعاصرين وله عدد كبير من القصائد الوطنية والكتابات الأدبية.
وأوضح القاسم انه لولا وجود الاحتلال «لكنا شعراء حب من الدرجة الأولى أو شعراء طبيعة» وقال «حين تسحق بحذاء جنديا أجنبيا تصيح اخ ورفض الدوس بحذاء جندي أجنبي هو قصيدتنا وشعرنا نريد أن نعيش أحرارا في بلدنا».
وأضاف «شعر المقاومة ضرورة تاريخية ومادام هناك احتلال وديكتاتوريات سيكون هناك شعر مقاومة. المقاومة ليست شرط ان تكون ضد الاحتلال بل هي ضد الاستبداد وضد التخلف والجهل».
ودعا القاسم الشعراء والكتاب الشبان إلى الثقة بخيالهم وقال «خيال الشعراء يقول إن الاحتلال زائل لأنه غير منطقي لأنه يتعارض مع الوعي الإنساني مع الشرائع السماوية لأنه يتعارض مع رياح هذا العصر يرفض الاحتلال والعنصرية والاستيطان هذا ما قاله الأدب الفلسطيني منذ بداية الصراع».
وأضاف «القصيدة لا تفاوض ليس هناك اكثر صدقا من القصيدة الصادقة... الأدب الفلسطيني كان في الساحة وكان في الميدان كل الوقت جيلنا ورث هذا الصراع وهذا الإحساس بالخطر الداهم وامتص ضربة النكبة».
وشن القاسم هجوما لاذعا على دعاة انتهاء زمن شعر المقاومة وقال «انا ليست لديّ ابتسامة أدافع عنها لديّ دمعتي العربية الفلسطينية سأدافع عن دمعتي اسمحوا لي يا اشباه النقاد والمثقفين وأشباه الوطنيين القرن العشرين قرن سياسي بامتياز القصيدة لا تنظم برنامج حزب او حكومة وانما تحاول أن تنقل القضية إلى الرأي العام الإنساني ليزداد التعاطف مع شعب يخوض معركة لاسترداد حقوقه وكرامته».
وأضاف «في كل بقاع العالم يعترفون بالقصيدة الفلسطينية والأدب الفلسطيني مترجم الى كل لغات العالم الحية... لن تسقط راية جيلنا راية المقاومة الثقافية راية الكرامة والإبداع لن تسقط لان جيلكم سيرث هذه الراية».