ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

ستون ألف شاب و شابة من سوريا  سيشاركون في الأولمبياد العلمي
ستون ألف شاب و شابة من سوريا سيشاركون في الأولمبياد العلمي

 

 يسعى الأولمبياد  في دورته السادسة إلى التعمق في المفاهيم العلمية الأساسية وتطوير مهارات التفكير وتجاوز الفجوة العلمية بين سوية المعرفة لدى طلابنا وطلاب الدول المتقدمة وصولا إلى السوية العلمية العالمية المطلوبة للأولمبيادات العالمية.

 

ويعتمد على تجريب منهجيات وطرق واساليب التفكير والتعلم الحديثة والتجريبية وتبني ما هو مناسب منها للظروف الوطنية والمحلية وتجريب تلك المنهجيات على مجموعات منتقاة من الطلاب وتأهيل وتدريب فرق عمل من المدرسين والكوادر العلمية تسهم في المشروع إلى جانب استخدام احدث وافضل التقانات للتعليم المتقدم ومنها الانترنت والتعليم الالكتروني بالاضافة الى اللغة الانكليزية ونشر الثقافة العلمية الحديثة بأسلوب مشوق وجذاب بين الشباب.

 

وقد وضعت الجهات العلمية المشاركة في الاولمبياد كل الإمكانيات اللازمة لتخديم هذه الفعالية نظرا لأهميتها من الناحية العلمية من جهة ولنسبة عدد الطلاب المشاركين فيها والمتوقع ان يتجاوز 60 ألف شاب وشابة من المدارس على مستوى سورية من جهة ثانية.

 

ويستهدف المشروع حاليا طلاب الصف الأول الثانوي وقد تم اختيار هذه الفئة لأنها تسمح بتدريب وتأهيل الطلاب لمدة سنتين قبل إشراكهم في الاولمبيادات الدولية ولاسيما ان شرط الاشتراك في الأولمبيادات الدولية ان يكون الطالب دون سن العشرين وليس طالبا في معهد بعد الثانوية.

 

وتشمل الجهات العلمية المشاركة وزارتي التعليم العالي والتربية وجامعة دمشق وهيئة الطاقة الذرية ووزارة الاتصالات والتقانة ومركز الدراسات والبحوث العلمية والمعهد العالي للعلوم التطبيقية والهيئة العامة للاستشعار عن بعد واتحاد شبيبة الثورة وتمثل هذه الجهات بمجلس إدارة ولجنة علمية مركزية تضم أفضل الخبرات الوطنية المتخصصة في مجالات الفيزياء والرياضيات والكيمياء.

 

وقد تم البدء بتنفيذ الاولمبياد العلمي السوري عام 2006 من خلال إجراء تصفيات على مستوى سورية بدءا من المدارس ومن ثم المناطق ثم المحافظة وبناء على هذه التصفيات يتم تشكيل فرق المحافظة في التصفيات النهائية ليتم تصفيتهم واختيار العشرة الأوائل في كل اختصاص .

 

رئيس الهيئة الوطنية للاولمبياد العلمي السوري عماد العزب يرى ان الاولمبياد لم يعد فعالية عادية إجرائية بل أصبح حدثا علمياً نوعياً على مستوى سورية والمنطقة ويدخل في هذا العام عامه السادس بعد ان بدأ كاولمبياد تجريبي لمادة الفيزياء تم اعتمادها فيما بعد كمادة اساسية ونظرا للنجاح الذي لاقته هذه التجربة تم اعتماد مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء في اولمبياد درسي وطني ومن ثم تم التسجيل على المستوى العالمي لتصبح سورية من خلال مشاركاتها من الأعضاء الاصلاء في الالمبياد العالمي للمواد الثلاث.

 

وقال العزب: شاركنا خلال عام 2010 بمادة الرياضيات في كازاخستان وبمادة الكيمياء في اليابان وبالفيزياء في كرواتيا أما حاليا فنقوم بكل التحضيرات للمشاركة في الاولمبيادات الدولية التي ستعقد في الشهر السابع من العام القادم في الفيزياء في تايلاند والكيمياء في تركيا والرياضيات في هولندا وقد بدأنا حملة تشمل عدة خطط تنفيذية للاولمبياد العلمي السوري 2010-2011 من ضمنها خطة إعلامية مواكبة لهذا الحدث الهام .

 

وأضاف وبالمقابل تابعنا وضع آليات تطويرية لهذا الاولمبياد عما سبقه في الأعوام الماضية وقد بدأت المرحلة الأولى الآن وهي عبارة عن بدء تقديم الطلبات وملء الاستمارات للمشاركة على مستوى المدارس في سورية اعتبارا من 26-9 ولغاية 7-10-2010 وتم توزيع نموذج لطلب المشاركة يتضمن معلومات توضيحية باسم الطالب واسم المدرسة واسم المحافظة لتبدا مرحلة الاختبارات على مستوى المدارس في سورية خلال الفترة ما بين 9-10 ولغاية 19-10 2010 وعند الانتهاء من هذه المرحلة نبدا بمرحلة الاختبارات على مستوى المناطق وتبدأ في 23-10 ولغاية 30-10-2010.

 

وأوضح أنه وبعد تشكيل فرق المناطق تتم التصفيات فيما بين المناطق على مستوى المحافظات لتشكيل الفرق الفائزة في المواد الثلاث وستكون بتاريخ 6-11-2010 في جميع المحافظات بنفس التوقيت وسيتم تصحيح أوراق الامتحان فور انتهاء الاختبارات كما ستعلن النتائج مباشرة عقب انتهاء الاختبارات ثم ننتقل إلى المستوى الوطني مشيرا إلى ان تنفيذ الاختبارات على مستوى سورية سيكون من 13-1-2011 ولغاية 16-1-2011.

 

وقال العزب سيتم بعد ذلك انتقاء الفرق الوطنية للمواد الثلاث وتكريم الفائزين فيها على المستوى الوطني بهدف خلق حافز لدى الطلاب وأسرهم ومن ثم سيتم إخضاع الطلاب الذين فازوا على المستوى الوطني إلى معسكرات تأهيل وتدريب علمية مغلقة يتخللها برنامج ترفيهي بالإضافة إلى ذلك تم التنسيق مع وزارتي التربية والتعليم العالي لتنفيذ برنامج تدريبي كل يوم سبت للطلاب الفائزين كل في محافظته للإعداد والمشاركة بفريق وطني يتميز في المشاركة العالمية القادمة.

 

وبالنسبة لتطوير المناهج لفت إلى انه وبعد الإطلاع على سوية المناهج للدول المشاركة في الاولمبياد العالمي والتي يتجاوز عددها ال 100 دولة اتضح لنا مدى ضرورة الارتقاء بمناهجنا لتواكب المناهج العالمية وتمت الإشارة لهذا الموضوع أكثر من مرة لوزارة التربية التي خصصت حيزا لموضوع الاولمبياد في المناهج الجديدة .

 

وبدأ الأولمبياد العلمي السوري فعالياته بطلب ترشيح أسماء المشاركين من مختلف المدارس بسورية والتي كان من بينها ثانوية عمر بن عبد العزيز بالمزة حيث قال مديرها محمد الخطيب نحن نشجع هذا الحدث ولدينا الكثير من الطلاب المتميزين الذين شاركوا بمسابقات وفازوا بجوائز وقد سجل من مدرستنا 50 طالبا للمشاركة فيه في مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء .

 

وأضاف سيؤمن الأولمبياد كوادر متفوقة ترفد عملية التعليم على مستوى سورية وتحفز الطلاب على التنافس وخاصة مع عملية تغيير المناهج لتطوير العملية التعليمية التي بدأت فيها وزارة التربية لتحفيز وتحريك ذهن الطالب وتحريضه على البحث والاستكشاف واستعمال تقنيات الانترنت والوسائل الأخرى التعليمية للوصول إلى الحقيقة العلمية الصحيحة.

 

وتشكل نسبة الطلاب المتميزين في المدرسة نسبة 80 بالمئة فيما يبلغ عدد طلاب المدرسة 592 طالبا شارك الكثير منهم في مسابقات للغة العربية والموسيقا والرياضة وكانوا من المتميزين.

 

وأشار ايمن حمود مدرس مادة الرياضيات في المدرسة إلى ان ترشح الطلاب تم بناء على رغبتهم وتميزهم في الصفوف الدراسية بالرياضيات ومشاركتهم في الصف واسلوب تعاملهم وتصرفهم وطريقة تفكيرهم وادائهم العلمي لافتا إلى ان تطوير الكفاءات العلمية يحتاج إلى تفرغ نوعي من قبل الكادر التدريسي إلى جانب ضرورة التعرف على البرامج العالمية على المستوى الدولي ولاسيما المناهج وطرق التدريس والاحتكاك مع القدرات العلمية على أمل أن يؤسس الأولمبياد لخطوة جيدة على طريق بناء قدرات مستقبلية تسهم في خدمة المجتمع ونهوضه .

 

ومن بين الطلاب المرشحين إلى الاولمبياد في مادة الرياضيات محمد غالب عبود وبشير زريق من طلاب الاول الثانوي في المدرسة حيث يرى كل منهما ضرورة تطوير اساليب الشرح لمادة الرياضيات ووجود مدرسين اكفاء للمواد العلمية ولاسيما ان ذلك يمكن ان يواكب المضمون الجديد للمناهج .

 

وتحاول الهيئة منذ سنوات توجيه الشباب نحو الثقافة والنشاطات العلمية من خلال مسابقات علمية تكون لنواة من الشباب المتميزين واشراكهم في فعاليات تحفز لديهم الرغبة والتحدي في الحصول على أعلى المراتب العلمية واثبات الوجود علميا وقد تبين لها ان الأولمبيادات العلمية تحقق تماما هذا الهدف باعتبارها مسابقات علمية نظرية وعملية لطلاب المرحلة النهائية من الدراسة الثانوية تتنافس فيها الدول بشدة لتحقيق مكانة مرموقة على المستوى العالمي.

 

وشاركت سورية عام 2008 بصفة مراقب بأولمبياد الكيمياء الذي عقد في هنغاريا واولمبياد الرياضيات في اسبانيا وأولمبياد الفيزياء في فيتنام وكانت مشاركتها عام 2009 بأولمبياد الرياضيات في ألمانيا والكيمياء في بريطانيا فيما حصل الفريق السوري عام 2010 باولمبياد الرياضيات في كازاخستان على شهادتي تقدير وعلى ميداليتين فضيتين وميداليتين برونزيتين بأولمبياد الكيمياء العربي في الامارات العربية المتحدة.

 

يشارك في الأولمبيادات العالمية في الفيزياء والكيمياء والرياضيات 108 دول من العالم منها 3 دول عربية بينها سورية وهي من أهم المسابقات العالمية العلمية للشباب دون مرحلة التعليم الجامعي وتعقد في صيف كل عام وتتطلع من خلالها جميع الدول المشاركة للفوز في المراتب الأولى فيها لأنها تمثل إنجازا علمياً هاماً يضع اسم الدولة بين قائمة الدول التي تتمتع بمكانة وسمعة علمية دولية متميزة.

 

 

شام نيوز- سانا