ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

توصية وزارة الزراعة بتسعير البيض والفروج
توصية وزارة الزراعة بتسعير البيض والفروج

شام إف إم - صحف

باتت وزارة الزراعة بمقتضى توصية من اللجنة الاقتصادية، هي من يسعر بعض المنتجات الزراعية أهمها البيض والفروج، بناءً على دراسة تكاليف الإنتاج وترسل بعدها لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لاعتمادها ومنح هذه التكاليف علاوة 10% هامش ربح مسموح به.
وبين مدير عام مؤسسة الدواجن سراج خضر، أن هذه التوصية مهمة، ولأول مرة يسمح فيها لوزارة الزراعة بالتسعير واحتساب التكاليف الحقيقية للإنتاج، في حين كان دور الوزارة في السابق غير فاعل وأقرب للاستئناس، وتنفرد التجارة الداخلية بالتسعير وفق مؤشرات وأسعار استرشادية خاصة بهم، فيما ستسمح التوصية الجديدة للجنة الاقتصادية بمنح مربي الدواجن عدالة أكبر لجهة احتساب التكاليف الحقيقية التي يتحملها المنتج، وبالتالي حمايته من الخسارة والحفاظ عليه وعدم خروجه عن العمل وما يدعم قطاع الدواجن في حمايته من الخسارات ويحافظ عليه وبالتالي توفير منتجات الدواجن في السوق المحلية وتأمين احتياجات المواطن من هذه المواد.
وأوضح المدير العام أن التوصية تحقق توازناً بين تكاليف المربي وطبيعة السوق، وذلك يمثل حماية للمربي والمستهلك في آن واحد لأن المربي الذي يخسر عادة ما يتوقف عن الإنتاج وبالتالي نقص العرض في السوق وارتفاع الأسعار، وهو مالا ترغب به الجهات الوصائية التي تريد الحفاظ على هذا القطاع وتأمين منتجات الدواجن بأسعار معقولة.
وعن المؤشرات السعرية للفروج، بين خضر أن سعر مادة الفروج شهدت تحسناً خلال الفترة الماضية وتحرك سعر كيلو الفروج الحي لحدود 600 ليرة، وهو قريب كثيراً من قيمة التكلفة، في حين كانت الأسعار خلال الأشهر الماضية تمثل خسارة للمربي حيث كانت تتراوح الأسعار حول 500 ليرة للكيلو.
كما أشار خضر إلى أن مؤشرات العمل في مؤسسة الدواجن تظهر نسب الإنتاج لمادة الفروج حيث سجلت نحو 100% بقيمة إنتاج وصلت لحدود 500 طن خلال العام 2018 في حين وصلت نسب الإنتاج في مادة بيض المائدة 111% وتمثل إنتاج نحو 150 مليون بيضة، في حين استطاعت المؤسسة إنتاج نحو 12 مليون بيضة تفريخ ونحو 4.5 ملايين صوص تربية.
واعتبر أن مؤشرات إنتاج العام 2018 لدى المؤسسة تعتبر جيدة وتحمل دلالات على قدرة القطاع العام على تحقيق نتائج مهمة رغم الظروف العامة التي تواجه عملية الإنتاج، بدءاً بارتفاع مستلزمات الإنتاج وأسعار المبيع التي كانت تحمل في كثير من الأحيان خسارات واضحة للمربين.