ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

موسكو ترد على واشنطن لا اعتراف بسيادة اسرائيلية على الجولان السوري المحتل
موسكو ترد على واشنطن لا اعتراف بسيادة اسرائيلية على الجولان السوري المحتل

شام إف إم - خاص

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الاعتراف بسيادة كيان العدو الإسرائيلي على أراضي الجولان السوري المحتل في انتهاك واضح للقانون الدولي وقرارات مجلس الامن.

وفي تغريدة له على «تويتر» كتب ترامب "حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان"، مشيراً إلى ان الجولان السوري المحتل له أهمية استراتيجية وأمنية بالغة لكيان العدو الإسرائيلي والاستقرار الإقليمي وفق تعبيره.

وفي رد فعل سريع، بارك السيناتور الجمهوري الأمريكي ليندسي غراهام عبر حسابه على "تويتر" قرار ترامب واصفا إياه بالأمر "الحكيم والشامل بشكل استراتيجي" حسب وصفه، فيما رحب رئيس وزراء العدو الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بالخطوة الأمريكية قائلا بتغريدة له "في الوقت الذي تسعى فيه إيران إلى استخدام سوريا كموطئ قدم لتدمير إسرائيل يعترف الرئيس ترامب بسيادتنا على مرتفعات الجولان" وفق زعمه. 

بالمقابل رد عضو لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي أوليغ موروزوف على دعوات ترامب بتأكيده أن روسيا لن تعترف أبداً بالسيادة الإسرائيلي على الجولان السوري المحتل، هذه الدعوات جاءت بعد إشارات عدة من الإدارة الأمريكية حول توجهها إلى الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، لم يكن اخرها اسقاط كلمة الاحتلال عن الجولان والضفة الغربية في تقرير حقوق الإنسان الصادر عن الخارجية الأمريكية الأمر الذي نفاه حينها وزير الخارجية مايك بومبيو، زاعماً أنه لا تغير في سياسات واشنطن حول هذا الموضوع.

وكان سفير سوريا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير حسام الدين آلا حذر خلال ندوة نظمتها البعة السورية على هامش أعمال الدورة الـ 40 لمجلس حقوق الإنسان من المحاولات "الإسرائيلية" الخبيثة لاستغلال الوضع والتطورات الحالية في سوريا والمنطقة لتكريس احتلال الجولان، في انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن ولاسيما القرار رقم 497 لعام 1981، مشيراً إلى تزامن هذه المحاولات مع الضغوط الأمريكية التي تمارس على الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان لإلغاء البند السابع من جدول الأعمال المخصص لرصد الانتهاكات "الإسرائيلية" في الأراضي العربية المحتلة.