ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

الصباغ:  مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في دوما جاءت بسبب انتصار الجيش على الإرهاب بالغوطة
الصباغ: مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في دوما جاءت بسبب انتصار الجيش على الإرهاب بالغوطة

شام إف إم 

أكد مندوب سوريا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بسام الصباغ أن مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في دوما جاءت بسبب انتصار الجيش على الإرهاب في الغوطة، موضحاً خلال مؤتمر صحفي في لاهاي أن تقرير المنظمة حول مزاعم استخدام الكيميائي في دوما يشوه الحقائق ويتجاهل شهادات الشهود في لاهاي حول الحادث وأضاف الصباغ أن: "تقرير لجنة تقصي الحقائق يتضمن تحريضا واضحا ضد الدولة السورية ويفتقد المصداقية والموضوعية".
وذكر الصباغ أن: "تقرير هندرسون خلص إلى أن عبوتي الكلور تم إحضارهما إلى دوما بشكل يدوي"، مشيراً إلى أن المواد الكيميائية كانت موجودة في مستودعات وأبنية كانت تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية ودعا الصباغ لإجراء تحقيق شفاف وموضوعي فيما جرى بدوما للوصول إلى نتائج حقيقية بعيدا عن أي تسييس.
من جانبه مندوب روسيا في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ألكسندر شولغين أشار إلى أن المنظمة الدولية اعتمدت في تقريرها حول الاستخدام المزعوم لأسلحة كيميائية بدوما على معلومات قدمها إرهابيون كما أنه يحوي على الكثير من التناقضات.

وقال شولغين، في مؤتمر عقد في لاهاي: "طلبنا من منظمة حظر الأسلحة الكيمائية مؤتمرا صحفيا لنحصل على المزيد من الأجوبة حول أسئلتنا وتم رفض طلبنا" لافتا إلى أن عملية استفزازية نفذت في مدينة دوما بريف دمشق".
وأضاف شولغين أنه: "بعد التحليلات والتحقيقات تبين أن الفجوة التي خلفها انفجار العبوة في المبنى بمدينة دوما في الهجوم المزعوم ناجم عن انفجار لغم وليس عبر إسقاطها من الطائرة وأنها وسعت بشكل يدوي وأضيفت إليها السوائل"، مشيراً إلى أن "مدينة دوما كانت تحت سيطرة الإرهابيين".

ولفت المندوب الروسي إلى أن المعلومات المتاحة تتناقض مع ما جاء في تقرير المنظمة ما يدل على تزوير الحقائق بخصوص ما جرى في دوما: "ووفق التحليل القائم فإن العينات البيئية والبيولوجية التي تم اتخاذها من دوما تم إيصالها من خارج الأراضي السورية إلى المنظمة لذلك يدور السؤال لدى خبرائنا حول مصداقيتها"
وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نشرت تقريراً في آذار الماضي تحدثت فيه عن استخدام مادة الكلور في هجوم مزعوم على مدينة دوما في نيسان عام 2018.