ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

فنانون يتهمون زهير رمضان بالاحتجاز والترهيب والتهديد.. ورد البعض على هذا الاتهام!
فنانون يتهمون زهير رمضان بالاحتجاز والترهيب والتهديد.. ورد البعض على هذا الاتهام!

شام إف إم - خاص

استأنفت صباح اليوم الأربعاء انتخابات نقابة الفنانين السوريين بعد توقفها عند المرحلة الأولى على خلفية الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فايروس "كورونا".

وأثار فوز قائمة الفنان زهير رمضان -نقيب الفنانين- جدلاَ واسعاً في الوسط الفني، لاسيما مع منع وسائل الإعلام الخاصة من الدخول لتغطية الانتخابات.

وفي اتصال هاتفي مع "شام إف إم" قال الصحافي والناقد الفني وسام كنعان، إن "منع الصحافيين من تغطية الانتخابات يعد خرقاً واضحاً وصريحاً للمادة "3" من قانون الإعلام"، موضحاً أنه "تم السماح لجزء فقط من الإعلام الرسمي بالدخول، ومن ثم بدأت "الواسطات" بتحديد من يدخل لتغطية الحدث"، مضيفاً: "اعتبر نفسي أهم صحافي فني بتاريخ سورية المعاصر.. وعليه.. كيف أُمنع من الدخول؟"
 

وتحدث كنعان عن إجراء اجتماعات سرية أمس الثلاثاء لنقيب الفنانين مع فروع المحافظات مع استبعاد كامل لفرعي دمشق وريفها، مشيراً إلى أن نقيب الفنانين زهير رمضان صرح لوسائل الإعلام الرسمية أنه تم استضافة القادمين من خارج دمشق كنوع من "الاحتفاء" بهم.. ولكنه "لا يعدو أكثر من كونه ذريعة بعد أن مُنع التواصل معهم وسط تعتيم كامل عن أي معلومات تخصهم.. إضافةً إلى أقوال تؤكد إجراء اجتماعات سرية بين مجالس الفروع القادمة من المحافظات وأعضاء المجلس النقابي الحالي".
 

من جهته، علق الفنان محمد قنوع على أجواء انتخابات النقابة في اتصال هاتفي مع "شام إف إم" بأن "الغلط لم يحدث اليوم فقط.. بل هو تراكم لأخطاء سابقة على مدى ست سنوات"، مضيفاً: "ما حصل أنه تم حجر مجالس فروع المحافظات وحبسهم بفندق فور وصولهم بمواصلات مؤمنة إلى العاصمة.. وتم إجراء اجتماعات سرية في مبنى نقابة الفنانين أمس الثلاثاء استمرت من الساعة الثانية ظهراً وحتى المساء دون السماح لأي أحد الدخول إلى النقابة.." متسائلاً: "أين الديمقراطية إن كنت سأحضر الأعضاء وسأحجز عليهم؟"
 

بدورها، رأت الفنانة تولاي هارون أن هناك تخطيط وترتيب وترهيب لما حدث في انتخابات النقابة اليوم، مضيفةً: "تم الحجز على أعضاء نقابة الفنانين القادمين من المحافظات في فندق.. ومُنعوا من الرد على هواتفهم.. والتواصل مع فرعي دمشق وريفها".. وتابعت الفنانة خلال اتصال هاتفي مع "شام إف إم": "أنا واثقة تماماً من أن النقيب زهير رمضان استخدم أسلوب التهديد مع القادمين من المحافظات بعد تصريحه الذي يؤكد بأنه "باق"".

وأشارت الفنانة تولاي هارون إلى أن هناك أحد الأشخاص من مجالس الأفرع القادمة من المحافظات "من سربَ أخبار حجزهم في الفندق ومنعهم من التواصل مع أحد"، متسائلةً: "أيعقل أنه لا يمكن لأحد إيقاف زهير رمضان؟".

وتساءل المخرج زهير قنوع عن سبب عدم نجاح شخص واحد على الأقل من أعضاء مجلس فرعي دمشق وريفها على الرغم من أنهم يشكلون أكثر من 65% من أعضاء النقابة، قائلاً لـ "شام إف إم" إن هذه النقطة التي يجب مناقشتها والوقوف عندها بغض النظر عن ملاحظاتنا وتساؤلاتنا حول نتيجة الانتخابات.
وأضاف قنوع: "أنا لست مستعداً للتعاون مع نقابة يرفضها معظم الفنانين.. هذه النقابة لا تمثلني ولا يمكن أنا أتعاطى معها"، متابعاً: "إن كنا نقول ونؤكد على وجود فساد في النقابة ومشاكل عديدة تحتاج إلى حلول.. ماذا علينا أن نفعل أكثر حتى يُسمع صوتنا؟".

حق الرد:

 رداً على ما قيل حول حبس أعضاء نقابة الفنانين في المحافظات بفندق يوم أمس، أكد عدد من أعضاء المؤتمر العام، ونقابة الفنانين لـ "شام إف إم أن الإدعاء حول حبسهم في الفندق ومنعهم من اللقاء مع أي من المرشحين لانتخابات نقابة الفنانين "عارٍ عن الصحة"، وكانوا موجودين في الفندق مع مجموعة من الفنانين من محافظات أخرى.

 معتبرين ذلك إهانة بحقهم وإساءة الفنانين بالعموم، واستخفافاً بعقول الناس، موضحين أنهم كانوا موجودين في الفندق وكان من الممكن لأي شخص أن يقابلهم ويقدم لهم البرنامج الانتخابي الخاص به.


 وأوضحوا أنه لا يمكن لأي شخص أن يدخل معهم للغرفة السرية الخاصة بالانتخابات، علماً أنها كانت أمام الجميع مع تواجد الإعلام الرسمي وحضرت ما يقارب الجلسة كاملة، أما لمن لم يسمح لهم بالدخول هم الصفحات غير المرخصة، وتمت عبر 10 غرف اقتراع سرية، وتم انتخاب من هم مؤمنون بأنه سيكون أميناً على أموال النقابة والنقابيين، وكل ما يتعلق بها.


وكان انسحب من الترشح للمرحلة النهائية كل من الفنانة رباب كنعان، سحر فوزي، والفنان حسام بريمو.