ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

الحدود السورية البرية
الحدود السورية البرية

اعتبار من اليوم الـ8  كانون الثاني باتت الأراضي التركية محرمة على السوريين الساعين لدخولها عبر المطارات والموانئ البحرية دون تأشيرة.

وكانت وزارة الخارجية التركية أعلنت عن هذا الإجراء الثلاثاء 29  كانون الأول الماضي.

وأكدت أنقرة أن تأشيرة الدخول هذه لن تنطبق على القادمين من الحدود السورية البرية، موضحة أنه "سيكون بالإمكان الحصول على هذه التأشيرات من السفارات والقنصليات العامة التابعة للجمهورية التركية".

وعشية تطبيق القرار أوقفت مكاتب حجز التذاكر الجوية في دمشق، قطع التذاكر للسوريين على الرحلات المتجهة من لبنان، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية محلية.

 كذلك نشرت السفارة التركية بلبنان أمس على موقعها الالكتروني تعميما موجها للسوريين بضرورة حصولهم على "فيزا" للسماح لهم بدخول البلاد.

وتضمن التعميم توضيحا أن اتفاقية الإلغاء المتبادل بين سوريا وتركيا للتأشيرة، في ضوء التطورات التي تعيش فيها المنطقة، "قد أبطلت" من جانبهم، مضيفة أن الحصول على التأشيرة للسوريين سيبدأ اعتبارا من 8 كانون الثاني 2016، إلا أن تعميم السفارة أشار إلى أن شروط الإعفاء من التأشيرة مستمر بالنسبة السوريين الذين يدخلون إلى تركيا عبر بوابات الحدود البرية السورية، وأوردت في الختام عنوانا الكترونيا لمعرفة المعلومات المتعلقة بشروط طلب التأشيرة.

وتهدف السلطات التركية من وراء هذه الخطوة للحد من تدفق طالبي اللجوء المتجهين إلى أوروبا عبر أراضيها، معتبرة أن العدد الأكبر من السوريين الذين يتوجهون إلى أوروبا قادمون من لبنان والأردن ومناطق سيطرة الحكومة السورية، بالإضافة إلى مواطنين عرب يستخدمون جوازات سفر سورية مزورة لطلب اللجوء في أوروبا.

كما ربط كثيرون هذا القرار بالاتفاقية التركية الأوروبية التي سيبدأ العمل بها مطلع يونيو عام 2016، والتي من المنتظر أن يتم بموجبها السماح للمواطنين الأتراك بالدخول إلى أوروبا دون تأشيرة "شنغن" فضلا عن حصول أنقرة على 3 مليارات دولار كمساعدات، مقابل إعادة الدول الأوروبية طالبي اللجوء السوريين الذين يأتونها عبر تركيا إليها، للحد من تدفقهم.