ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

305 ألف ليرة سورية تكاليف المعيشة للأسرة السورية
305 ألف ليرة سورية تكاليف المعيشة للأسرة السورية

شام إف إم – صحف:

يعتبر عام 2017 من أقل أعوام الأزمة ارتفاعاً في الأسعار، إلا أن تكاليف معيشة الأسرة السورية ارتفعت عن نهاية عام 2016 بمقدار 2.6%، أي حوالي 8000 ليرة شهرياً، حيث أن التقديرات التقريبية لتكاليف المعيشة مع نهاية عام 2017 بلغت حوالي 305 ألف ل.س شهرياً، وهي تقديرات اعتمدت على تكاليف الحاجات الأساسية للأسرة المكونة من 5 أشخاص، مع الأخذ بعين الاعتبار أسعار العاصمة دمشق.

انخفضت أسعار الغذاء في شهر أيلول من عام 2017، حيث كانت المرة الأولى التي تنخفض فيها تكاليف الغذاء خلال الأزمة، ومن ثم عادت للارتفاع مجدداً ولكن بنسبة قليلة.

حيث يذكر أن حاجة الفرد اليومية تصل إلى 2400حريرة من المصادر الغذائية المتنوعة، فتحسب كلفة الغذاء الضروري على أساس الحاجة، ومنها يتبين أن الفرد الواحد أصبح يحتاج إلى 571 ليرة يومياً، أي 17130 ليرة شهرياً، لتصل حاجة الأسرة المكونة من 5 أشخاص لـ85650 ل.س من مكونات الغذاء الضروري فقط.

ومع الإضافات الضرورية، كالزيوت والشاي والقهوة، فتصل تكاليف الغذاء والمشروبات لـ 98500 ل.س شهرياً، بينما بلغت تكاليف الغذاء والمشروبات الضرورية لأسرة من 5 أشخاص مع نهاية عام 2016 حوالي الـ99.9 ل.س، ما يؤكد أن تكاليف الغذاء خلال عام 2017 قد انخفضت، ولكن بنسبة أقل من 1.5%.

ويشار إلى أن أكثر المواد الغذائية ارتفاعاً خلال الأشهر: تشرين الأول، تشرين الثاني، وكانون الأول، هي الخضار واللحوم والحلويات بنسب متفاوتة، أعلاها الخضار بنسبة 46%، تتبعها 9.5% للحوم، وأخيراً 4% للحلويات.

ومن جانب آخر، شهدت أسعار الأثاث المنزلي كالمفروشات والكهربائيات الضرورية استقراراً، بعد انخفاضها بالفترة الماضية في وسطي السعر بين الجديد والمستعمل، وذلك مع "الازدهار الكبير" في سوق المستعمل، الذي يزيد ما عرض في السوق، ويخفض السعر الوسطي مع تراجع قدرة المستهلكين على الشراء.

حيث وصلت أسعار "طقم الكنبايات" وسطياً بين الجديد والمستعمل لـ 200 ألف ل.س، وخزانتي ملابس حجم وسط، لـ40 ألف ليرة لكل منهما، بينما سعر السجادة الواحدة 40 ألف ل.س، وطقم "طربيزات" وطاولة تلفزيون 40 ألف ليرة، و"صوبيا" مازوت أو غاز وصل سعرها لـ25 ألف ليرة.

وبهذا يصل مجموع كلفة الأثاث لـ 449 ألف ل.س، وبتوزيع مجموع هذه التكلفة على عشر سنوات، تبلغ 50 ألف ل.س بالسنة، وبالشهر3700 ل.س.

بينما الأجهزة الكهربائية الرئيسة كالبراد، فتراوحت أسعاره بين الـ70-150 ألف ل.س حسب النوع والسعة، وبوسطي 110 ألف ليرة تقريباً، و غسالة بسعر وسطي 105 ألف، بين 60 ألف لغسالة عادية بحوضين، وصولاً إلى 150 لأتوماتيك 7 كغ، وفرن غاز 4 رؤوس كلفته الوسطية 67 ألف ل.س، وتلفزيون بسعر 52 ألف، تضاف أيضاً مكواة بسعر وسطي 5000 ل.س.

أما عن الموبايلات، فتحتسب على أساس 3 موبايلات حديثة للأسرة، بسعر أدنى 50 ألف ل.س، أي بكلفة إجمالية 150 ألف ل.س، وهاتف أرضي بوسطي 4000 ل.س، فيكون إجمالي التكاليف 493 ألف ليرة تقريباً، وتصل في السنة لـ 49 ألف ل.س، وبالشهر 4100 ل.س.

إلى جانب ذلك، تضاف تكلفة شهرية تقارب الـ 9000 ليرة، لأدوات التنظيف، بين سائل الجلي، ومسحوق الغسيل والشامبو والصابون ومعجون الأسنان، والمناديل الورقية.

أما عن أدوات المطبخ، من أدوات الطهي، المائدة، الأدوات الزجاجية، وبالحدود الدنيا للكميات تكلفتها 59 ألف ل.س، وقد انخفضت أسعارها بنسبة أقل من 10%، عن المستوى السابق البالغ 66 ألف ليرة شهرياً، وتتوزع تكاليفها الإجمالية على 5 سنوات، وبالتالي كلفتها السنوية 12 ألف ل.س، والشهرية 1000 ل.س.

وبالتالي تبلغ مكونات الأثاث بمجموعها ما يقارب 17800 ألف ليرة سورية، بانخفاض بنسبة 1% عن شهر أيلول 2017، عندما قاربت تكاليف الأثاث الشهرية 18 ألف ليرة.

ويذكر أن تغيرات جرت خلال فترة الأشهر الثلاثة الماضية، على تكاليف الغذاء والأثاث بالدرجة الأولى، دون تغيرات تذكر على التكاليف الشهرية الأخرى، التي بقيت قريبة من سابقاتها في أيلول 2017، حيث بلغت تكاليف السكن 89 ألف ليرة شهرياً، الألبسة 17700 ليرة، التعليم 16500 ليرة، الاتصالات 10600 آلاف ليرة، الصحة 11200 ليرة، والنقل 19500 ليرة.

وبالتالي بلغت تكاليف الحاجات الثماني الرئيسة للأسرة: 280800 ليرة سورية شهرياً، يضاف إليها هامش تكاليف أخرى بنسبة 8% من التكلفة الإجمالية أي حوالي 24400 ليرة، فبهذا تبلغ التكلفة الإجمالية لمعيشة أسرة سورية بنهاية العام في دمشق، 305 ألف ليرة شهرياً.

يذكر أن وسطي الأجور في سوريا اليوم بين 34 و 36 ألف ل.س شهرياً، بينما تكاليف المعيشة الشهرية تبلغ 305 ألف ل.س، أي أننا نحتاج إلى مضاعفة الأجور 8 أضعاف لتغطية تكاليف المعيشة.

 

المصدر: جريدة قاسيون