ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

متوسط المهور في الأزمة 500ألف ليرة.. والقانون يعطي الحرية للطرفين بتحديد المبلغ
متوسط المهور في الأزمة 500ألف ليرة.. والقانون يعطي الحرية للطرفين بتحديد المبلغ

شام إف إم – صحف

كشف القاضي الشرعي محمود معراوي أن متوسط المهور في الأزمة بلغ 500 ألف ليرة متقدم و500 ألف متأخر، وأغلب معاملات المهور التي تأتي يومياً إلى المحكمة الشرعية لا تتجاوز تلك القيمة، قائلاً: "طوال فترة استلامي القضاء الشرعي لم تسجل إلا حالتين لمهر عالٍ مخالف للعادة، علماً أن متوسط عدد عقود الزواج التي تجرى في المحكمة الشرعية  يتجاوز 25 ألف معاملة في العام".

وأوضح معراوي عدم وجود شروط في تحديد قيمة المهر، وإنما ترك القانون الحرية للطرفين في تحديد المبلغ الذي يتفقون عليه، وفي حال عدم الاتفاق بين الطرفين يفرض مهر المثل، ذاكراً أن مهما كانت قيمة المهر توافق المحكمة على تسجيله في حال كان عمر الزوجة فوق الـ 18 والولي موجوداً، أما في حال عدم وجود الولي فيعدُّ القاضي ولي من لا ولي له حينها لا يقبل القاضي بتسجيله إلا بأقل الأمثال من عائلتها، حيث يأخذ متوسط المهر في المحافظة التي تنتمي لها ، فالأعراف لها دور كبير في تحديد متوسط المهر، لكن بشكل عام يبلغ الحد الأدنى لمهر المثل 300 ألف متقدم و300 ألف متأخر، ولا يزيد على ذلك إلا في حالات استثنائية.

وعن قبول المحكمة تسجيل مهر مرتفع في بعض الحالات، بيّن معراوي أن المحكمة تطبق قانون الأحوال الشخصية الذي ينص: "لا حدّ لأقل مهر ولا أكثره، ولا تستطيع مخالفته ورفض كتابة المهر مهما كانت قيمته مادام هنالك اتفاق من الطرفين على المبلغ المكتوب، وكانوا في كامل الأهلية وخاصة في حال وجود الولي".

يشار إلى أنه مؤخراً تم عقد زواج بين شخصين بمهر بلغت قيمته 100 مليون متقدم و8 ملايين متأخر، بينما سجلت المحكمة منذ حوالي العشرة أشهر مهراً بقيمة 50 مليوناً متقدماً و50 مليوناً متأخراً، هذا المهر الذي استهجنه البعض متخوفين من أن يصبح «شلف» كلمة  50 مليوناً عرفاً في الزواج.