ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

بلدية مخيم الوافدين: معالجة الخدمات وفق الأولوية.. ولا حل للشكاوى بلا تقديم طلب
بلدية مخيم الوافدين: معالجة الخدمات وفق الأولوية.. ولا حل للشكاوى بلا تقديم طلب

شام إف إم - خاص

وردت شكاوى لبرنامج «بالخدمة» من مخيم الوافدين بريف دمشق، تتحدث عن سوء الخدمات في المخيم، ومنها التوزيع غير العادل للمياه، وعدم وجود إنارة وتزفيت للشوارع، إضافة إلى عدم وجود شبكات صرف صحي في بعض الأحياء كشارع الـ 14، وجاء في الشكاوى أيضاً مطالب بتأمين باصات نقل داخلي من المخيم إلى دمشق وبالعكس، وعليه، تواصل فريق المتابعة مع رئيس بلدية المخيم، فيصل الأحمد، الذي أوضح أن هناك معاناة بمجمل الخدمات، ولكن يتم العمل بحسب الإمكانات والأولوية.
وقال الأحمد "إن مصادر المياه تضخ بشكل دائم ولكن المشكلة متعلقة بتوزيع المياه وفقاً لبرنامج معد من قبل وحدة المياه يلائم ساعات الوصل البالغة 12 ساعة، وساعات القطع البالغة 72 ساعة"، مضيفاً "أي تجاوزات أو خلل من قبل عمال الشبكة بإمكان المواطنين تقديم الشكاوى لوحدة المياه للعمل على معالجتها، وبلا تقديم طلب شكوى نظامي لا يمكن الوقوف على هذه المشاكل".

وتابع الأحمد "الأولوية بمعالجة الخدمات لمشكلة الصرف الصحي، وبمجرد حلها، ننظر بعمليات التزفيت والتعبيد والإنارة"، لافتاً إلى أنه لا يمكن إنجاز شبكة الصرف الصحي من خلال مرحلة واحدة، حيث تم استبدال وصيانة 100 متر هذا العام، بكشف تقديري قيمته 20 مليون ل.س، وتم حالياً إعداد كشف ورفعه للمحافظة وهو قيد الدراسة والتدقيق وبمجرد موافقة مكتب المحافظة عليه سيباشر بالعمل فيه، وذلك بالنسبة للشوارع الرئيسية ومن ضمنها شارع الـ 14، أما بالنسبة للشوارع الفرعية التي لا يمكن دخول الآليات إليها، سيتم صيانتها يدوياً، موضحاً أن هناك مشروع يتم إعداده في وزارة الموارد المائية، تم تأجيله للعام المقبل نظراً لعدم وجود اعتمادات مادية.  

أما بالنسبة لتزفيت الشوارع، بين الأحمد أنه تم إعداد كشف بجميع المقاطع التي نُفذت فيها أعمال صرف صحي ورفعها لدائرة الخدمات للقيام بأعمال تزفيت وترميم للشوارع الرئيسية خلال الأسبوع القادم.

وفيما يخص موضوع باصات النقل الداخلي، أشار الأحمد إلى أنه تم مخاطبة المحافظة بتزويد المنطقة بأربعة باصات نقل داخلي ولكن لم يكن هناك رد، لافتاً إلى أن موضوع الانترنت متعلق بشركات الاتصالات.