ترددات الإذاعة
المنطقة الوسطى95.3 MHZ
المنطقة الساحلية101.8 MHZ
الجنوبية و الشمالية92.3 MHZ
ترددات التلفزيون
Nilesat
H 11334 Vertical

إذاعة شام إف إم

خبر عاجل

لا يمكن للواتساب أن يقرأ محتوى الرسائل وسوريا الأقل تضرراً من الخصوصية الجديدة
لا يمكن للواتساب أن يقرأ محتوى الرسائل وسوريا الأقل تضرراً من الخصوصية الجديدة

 تسببت الرسالة التي وصلت إلى مستخدمي تطبيق الواتساب بجدل كبير بين السوريين والتي كانت تُخبر المستخدم أنه من تاريخ 8 شباط ستتغير سياسة الخصوصية بحيث يستطيع الوصول إلى معلومات عن المستخدمين، ونتج عنها استياء كبير ودعوات لحذف التطبيق خوفاً من استخدام المعلومات الخاصة.

حول هذا الموضوع قال المدون التقني محمد حبش لبرنامج "البلد اليوم" مع ديالا حسن إن "كل ما يشاع عن قراءة الواتساب لمحتوى الرسائل والصورة المرسلة غير صحيح لأنها بالأصل مشفرة بالتالي يلا يمكن قراءتها، لكن التغيير الحاصل هو أن الواتساب سيشارك المعلومات العامة مع فيسبوك مثل الاسم، صورة الحساب، الحالات، والموقع الجغرافي في بعض الأحيان".

كما أضاف المدون التقني خلال اتصال هاتفي أن الهدف الأساسي من هذه الخطوة هو الإعلانات، إذ تجمع هذه التطبيقات معلومات عن كل المستخدمين ويصبح لديها حوض من المعلومات كبير جداً تبيعه لشركات الإعلانات وتستهدف عن طريقه الجمهور الذي تريده، مشيراً إلى أن سورية والجمهور السوري غير مستهدف بإعلانات الفيسبوك وبالتالي هو الأقل تضرراً من السياسة الجديدة.

أما في سياق الحديث عن عدم وجود قوانين تمنع هذه السياسات بيّن حبش أن الدول الأوروبية لا تسمح بهذه السياسة وباختراق الخصوصية، وتعرض الفيسبوك لمسائلات قانونية وغرامات، أما عربياً لا يوجد اهتمام من الحكومات بهذا الشأن لأنها تعتبر هذه التطبيقات حتى اللحظة رفاهية.

ونتيجة للتفسيرات الكثيرة عن الموضوع، توجه عدد كبير من المستخدمين إلى تطبيقات ثانية، خصوصيتها محمية بشكل أكبر، مثل التلغرام الذي قال عنه المدون التقني "أنه يوفر مزايا أكثر من الواتساب، والحماية فيه أعلى، فهو حتى اللحظة لا يجمع البيانات ليستخدمها في الإعلانات ومصدر تمويله ذاتي"، أما عن تطبيق السيغنال الذي كُثر الحديث عنه مؤخراً أكد الخبير التقني أن مخترع السغنال كان مؤسساً في شركة واتساب من قبل، ثم أسس هذت التطبيق بمزايا أقل من الواتساب لكن بحماية أكبر للمعلومات الشخصية.

وختم المدون التقني حديثه قائلاً إن "عدد مستخدمي الواتساب ملياري مستخدم، بينما التلغرام 400 مليون مستخدم والسيغنال 20 مليون فقط".

خاص- لين حمدان