العلاقات بين رومانيا وسورية إستراتيجية وقائمة على الصداقة المتينة

العلاقات بين رومانيا وسورية إستراتيجية وقائمة على الصداقة المتينة

سياسية و ميدانية

الإثنين,٠٨ تموز ٢٠٢٤

أكد رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السورية الرومانية في البرلمان الروماني النائب بوشكاشو فلورين عمق العلاقة التي تربط سورية ورومانيا والقائمة على الصداقة المتينة والاحترام المتبادل.

وقال فلورين في مقابلة صحفية: "إن العلاقات الدبلوماسية بين سورية ورومانيا انطلقت عام 1955 وتعمقت وترسخت خلال الخمسة عقود الماضية لتتحول إلى علاقة صداقة متينة قائمة على الاحترام المتبادل والتي فتحت الطريق لشراكة إستراتيجية حقيقية وتعاون مزدهر بين البلدين".

وأوضح فلورين أن سورية كانت إحدى الدول التي شكلت مع رومانيا خريطة إقليمية أخذت بعين الاعتبار الآفاق الواعدة لتحديد شبكات البنية التحتية للطاقة التي تعتبر العمود الفقري للاقتصاد العالمي من خلال خلق تعاون إقليمي لخمسة بحار هي المتوسط والأحمر والخليج وبحر قزوين والبحر الأسود، وهو ما ساعد في تحسين الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف فلورين: "إن العلاقات ما بين البلدين كانت دائما صلبة وخاصة في المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والتعليمية وقد اكتسبت ديناميكية جديدة عام 2007 في إطار التزام البلدين بإعادة العلاقات إلى مسارها الصحيح، حيث تم توقيع عدة اتفاقيات مشتركة دفعت بها نحو الأمام".

ولفت فلورين إلى وجود جالية سورية فعالة في رومانيا قوامها ما يقارب 10000 مواطن وجالية رومانية في سورية تقدر بنحو 4000 مواطن، وكثير من الطلاب السوريين الذين درسوا في رومانيا لديهم عائلات مشتركة وصلت إلى الجيل الثالث وأصبحت رومانيا بلدهم الثاني.

وأكد فلورين أهمية الزيارة التي قام بها الرئيس الروماني إلى سورية عام 2008 والتي كانت خطوة لترسيخ العلاقات التقليدية التي تربط البلدين منذ عقود وأدت إلى فتح آفاق جديدة للتعاون، وكذلك أهمية زيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى رومانيا والتي أسست لفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية.

البرلمان الروماني
سورية
الصداقة المتينة