الهول

100 قتيل في مخيم الهول خلال 18 شهراً

سياسية و ميدانية

الأربعاء,٢٩ حزيران ٢٠٢٢

أعلنت الأمم المتحدة مقتل أكثر من 100 شخصٍ بينهم الكثير من النساء في مخيم الهول الواقع بريف الحسكة خلال 18 شهراً مطالِبةً الدول إعادة مواطنيها.

وقال منسق الأمم المتحدة في سورية عمران رضا إن: "مخيم الهول الخاضع للسيطرة الكردية يعاني انعدام أمن متزايداً، ويحكم على الأطفال المحتجزين فيه، بحياةٍ بلا مستقبل" مشيراً إلى أن 94 % من المحتجزين هم من النساء والأطفال. وأوضح رضا أن هناك حوالي 27 ألف محتجزٍ عراقي و18 إلى 19 ألف سوري ونحو 12 ألف مواطن من جنسيات أخرى.

 وذكر أنه في حين أعاد العراق بعض مواطنيه فإن الكثير من الدول الأخرى التي عليها أن تقبل بعودة رعاياها ترفض القيام بذلك، معتبراً أن الحل الوحيد هو إفراغ المخيم.

يذكر أن المخيم المذكور أُنشأَ في الأصل لإيواء اللاجئين العراقيين في أوائل عام 1991 خلال حرب الخليج الثانية، وأُعيد فتحه لاحقًا بعد تدفق المهاجرين العراقيين إلى سوريا عقب غزو العراق عام 2003، كواحدٍ من ثلاثة مخيمات على الحدود السورية العراقية.